محاولة اغتيال الشيخ على جدى (حفظه الله)

إنّ المصادفة ليست غريبة فحسب بل محيّرة فقد يتأكّد أنّ أحد المتصارعين على الرّيع البترولي أو كلاهما يريد فعلا تصفية قيادة الجبهة الإسلامية للإنقاذ جسديّا.

فبعد محاولة إغتيال الشّيخ علي بن حاج في مساء  30  جويلية  يبدو أنّ الشّيخ علي جدّي تعرّض هو الآخر إلى  محاولة إغتيال بنفس الطّريقة .

إنّ الشّيخ علي جدّي و بحكم عدم قيادته للسّيّارات يتنقّل مع إبنه في غالب الأحيان, فيوم الأربعاء  5 أوت في حدود الواحدة و النّصف زوالا و بينما كان الأخير (الإبن) يسير بسرعة 50 أو60  كلم في السّاعة في مفترق طرق بوسماعيل فإذا بالعجلة اللأماميّة اليُمنى للسيّارة (من نوع بولو  poloحديثة  2013) تنفجر و تُفقده التّحكُّم فيها - و قد كان وحده في السّيّارة- واصطدم بالرّصيف ثُمّ بتلّة من تراب أوقفته فنجى لحسن الحظّ من دون إصابة.

و قد تمكّن -إبن الشّيخ- بمساعدة أحد المّارّة من تركيب إطار النّجدة و استكمال طريقه. و بعد ساعة من الحادث, بينما كان يسير من جديد, فإذا بالعجلة الأمامية اليُسرى هذه المرّة تنفجر بدورها !

إنّ نشاط قيادة الجبهة الإسلامية للإنقاذ داخل المعارضة و خارجها يُزعج لدرجة محاولة تصفيتها جسديّا و بهذه الطّريقة البشعة. من الواضح أنّ السُّلطات العموميّة تتحمّل كامل المسؤوليّة فيما قد يصيب قادة الجبهة الإسلاميّة للإنقاذ من مكروه. 

جدو مايرى 

عربية

علِّق

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية.
3 + 2 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.