بيــان بخصوص القراءات المغرضة لموقف الجبهة الإسلامية للإنقاذ من الرئاسيات

بسم الله الرحمن الرحيم

الجبهة الإسلامية للإنقاذ عبّرت عن موقفها الواضح في بيانها وهو موقف خلصت إليه بعد شورى موسّعة واستشارة واسعة من طرف قيادات تاريخية مؤسّسة و أعضاء في مجلس شوراها وثلّة من إطاراتها ممّن ثبتوا على خطّها الأصيل ولم يبدّلوا أو يغيّروا وما منهم من أحد إلا وتعرّض للسجن والتعذيب و التنكيل و المطاردة وما زالوا إلى يوم النّاس هذا ملاحقين وممنوعين من ممارسة حقوقهم السياسية و المدنية ولم يتخلّوا عنها في أحلك المواطن ولم ينفع معهم تهديد أو وعيد ولا محاولات شراء ذمم بمناصب عالية في الدّولة.

كما تأدّبوا في الردّ حتى على من خالفهم وخذلهم وأعان عليهم نظاما فاسدا قامعا بطريقة أو بأخرى، وبيانها محصّلة جماعية وليس استفراد لأشخاص قليلون كما يشيع المغرضون ولولا المنع القانوني والملاحقة الأمنية والظروف التي تمرّ بها البلاد لذكرنا أسماءهم واحدا واحدا من مختلف ولايات القطر الجزائري ولكن تجنّبنا ذلك حتّى لا يقع المشاركين فيما توصّلت إليه الجبهة من موقف تحت طائلة القانون وتهمة انتحال صفة، والكل يعلم الاختلاف بين العمل السياسي في ظل الاعتماد الرسمي وفي ظلّ الحظر القانوني و إن كان من هؤلاء المشاركين من لا يلتفت إلى هذا الحظر أصلا لأنّه حظر ومنع سياسي في تخريج قانوني ناتج عن اغتصاب الإرادة الشعبية في سنة 1992 وتلك جريمة كبرى يعرفها العامّ والخاص.

 ولبّ موقف الجبهة الإسلامية للإنقاذ يتمثّل في المسارعة إلي تنظيم مرحلة انتقالية بالمعالم التي ذكرت في البيان وأن الانتخابات الرئاسية إذا جرت في موعدها لا نفع فيها ولا تقدّم حلاّ سياسيا بل تشكّل خطرا على أمن البلاد على أكثر من صعيد.

وقد قرأ البعض الموقف بسوء فهم وتحريف للكلام عن مواضعه على أنّه ضرب لموقف المرشّحين الآخرين ومن بينهم المرشّح الأوفر حظّا لمقارعة مرشّح بطانة السوء التي استحوذت على رئيس الجمهورية المغيّب قهرا لغيابه عن الوعي و لأنّه محجوب عمّا يحدث في البلاد ولا يسمع إلا ما يجب أن يسمع من طرف عصابة السوء ولا يعرض عليه من المعلومات و الأخبار إلا ما يحافظ على تبقّى من صحّته الواهية خشية عليه من الانتكاسة الصحّية أو جلطة أخرى, لأن مرضه العضال لا يسمح له بسماع مآسي البلاد والعباد.

 فالجبهة الإسلامية للإنقاذ تمارس العمل السياسي في إطار الأخلاق الإسلامية من صدق ووضوح دون لمز أو همز إلا من ظلم، وتحترم اختيارات التيارات السياسية واجتهاداتهم الخاصّة بهم وتنصح لهم إذا طلب منها ذلك ولكنّها في ذات الوقت و الحين تطرح موقفها بكلّ وضوح وصراحة ولا ترضى بمبدأ المشاركة دون شراكة فهي ليست مجرّد أصوات يتلاعب بها، وموقفها هذا تصرّح به للجميع على قدم المساواة، والذي يستنتج من موقفها النيل من بقيّة المرشّحين بما في ذلك الرئيس الأسبق للحكومة علي بن فليس فقد أبعد النجعة و أساء الفهم فليس من عادة الجبهة الإسلامية للإنقاذ معارضة المعارضة و ليس من عادتها أيضا المناورة بمواقفها السياسية وترفض رفضا قاطعا إخراج مواقفها عن سياقها و سباقها للتحريش المغرض بين المترشّحين بعضهم ببعض أو الإساءة إليهم إعلاميا أو شعبيا.

 الرأي العام أصبح على درجة من الوعي يمكّنه من التفريق بين الخبر الصادق والخبر الملفّق وبين التحليل التنويري و الاستنتاج التضليلي والتعليق الهادف الحر و التعليق الموجّه المغرض، كما ترفض تصفية الحسابات و التنفيس على الأحقاد و الطعن في النوايا بين بعض قياداتها الذين كانوا منها ثمّ أصبحوا عليها بهذا السبب أو ذك وثمّة فرق بين بيان موقفها وطرحها وبين الطعن أو النيل من المواقف السياسية الأخرى فلا تلازم بين الأمرين لمن كان له مسكة عقل وبقيّة رشد، وسوف يقف الجميع أمام الله تعالى فيحاسبهم على أقوالهم وأعمالهم ونواياهم وما خطّت أناملهم وما جرت به أقلامهم وصدق الشاعر إذ يقول:

وما من كــاتب إلا سيفنى  ***  ويبقى الدهر ما كتبت يداه

فلا تكتب بكفك غير شيء  ***  يسرك يوم القيامة أن تراه

وقد أبدع من قال: وَهُمْ نَقَلُوا عَنِّي الَّذِي لَمْ أَفُـهْ بِـهِ *** وَمَا آفَـةُ الأَخْبَـارِ إِلاَّ رُواتُهَـا.

والجبهة الإسلامية للإنقاذ ليست مسؤولة عن الذين يحرّفون الكلم عن مواضعه ولا على الذين يستنتجون استنتاجات غير صائبة أو مغرضة والذين يقطعون الكلام عن سباقه ولحاقه و لا على الذين يختلقون الافك الصراح و البهت البواح وفي الحديث " إذا لم تستح فاصنع ما شئت " ، كما أن الجبهة الإسلامية للإنقاذ لا تصرّح بما دار في مجالسها واستؤمنت عليه إذ المجالس بالأمانة فليس من الرجولة والخلق القويم مجارات من يريد التحريش بين النّاس عن طريق تصريحات إعلامية صادمة.

الأربعاء 1 جماد الثانى 1435 هـ الموافق لـ 2 أفريل 2014 م

الشيخ على بن حاج  نائب رئيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ

عربية

علِّق

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية.
13 + 3 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.