بيان: الشيخ علي بن حاجّ في خطر؟

بسم الله الرحمن الرحيم 

       منذ بداية شهر ماي الماضي والشيخ علي بن حاجّ واقع تحت متابعة مشدّدة. وبالفعل فإنّ ثلاث سيّارات غير رسميّة –مجتمعة أو تخلف إحداها الأخرى- تتابعه في كلّ تحرّكاته. إنّ هذه المتابعة يتمّ تنظيمها انطلاقاً من محطّة المترو الوقعة بـ"حيّ البدر" مقابل مسكن الشيخ. هذه العمليّة يبدو أنّها تتمّ بطريقة مكشوفة (مقصودة؟) إلى درجة أنّ السيّارات المذكورة تمّ تصويرها بكاميرات الهواتف من قبل جيرانه ومرافقيه. (يمكن الاطّلاع على فيلم من هذه الصور على موقع الشيخ على الإنترنت: "alibenhadj.net".

قام الشيخ بإعلام الضابط الذي يقود مركز الشرطة في محطّة المترو المذكورة فأكّد أنّه يجهل تماماً وجود هذه المتابعة ووعد بإبلاغ رؤسائه بالأمر. نفس الجواب تلقّاه الشيخ عند محافظ الشرطة لدائرة "حيّ البدر" وكذلك عند الضبّاط المعروفين المكلّفين علناً بمراقبته منذ خروجه من السجن.

وفي هذه الأثناء لا تزال المتابعة مستمرّة ولم يظهر ايّ مفعول للشكوى المرفوعة. وهذا ممّا يبعث على الخوف على حياة الشيخ مرّة أخرى، ويذكّرنا بتلك المرحلة التي أشاعوا فيها تلك الرواية المدهشة عن قدوم رجل من "سيدي بلعبّاس" يريد قتله والتي نبّهنا إلى خطورتها في حينها.

إذا كان القائمون رسميّاً بمهامّ الشرطة على مستوى الحيّ لا يعلمون شيئا عن هذه المتابعة فما الذي يمنعهم من إيقاف هذه السيّارات المشبوهة ومراقبتها؟

وإذا صدّقنا ما نشر في الإعلام فإنّ الوزير الأوّل يكون قد أصدر في أفريل الماضي أمراً بحلّ هيأة من البوليس السياسيّ كان الجزائريّون يجهلون وجودها ولا يزالون إلى اليوم يجهلون من كان يقودها وما موقعها في الهيكل النتظيميّ لجهاز الشرطة. وأغلب الظنّ –نظراٌ للعمليّة الموجهة ضدّ الشيخ- أنّه وقع استنساخ لتلك الهيأة ما دام هناك من  يقوم بمثل هذه الأفعال غير المسؤولة.

في ظلّ حرب مزعومة بين التكتلات في قمة السلطة -والتي يبدو أن محصّلة مجموع ما نشر خلالها من الفضائح التي هزّت البلد موجّهة أساساً ضدّ رئيس الدولة لحمله على اتّخاذ بعض المواقف اللازمة (الدستور؟) لتنفيذ خطّة مبيّتة (ممّا سبّب له الجلطة الدماغيّة؟)- فإنّ قيادة الجبهة الإسلاميّة للإنقاذ "ج.إ.إ" تخشى أن يكون المخطّط الشامل لهذه العمليّة المبرمجة يتضمّن في طيّاته اغتيال الشيخ علي بن حاجّ لا قدّر الله.

من أجل ذلك فإنّ قيادة الـ"ج.إ.إ" تحرص على إعلام المنظمات غير الحكوميّة الوطنيّة والدوليّة وكذلك كلّ المجتمع الجزائريّ والدوليّ بما يمكن أن تخفيه المتابعة غير القانونيّة للشيخ من مخاطر على سلامته وحياته. هذا وإنّ السلطة الجزائريّة تتحمّل المسؤوليّة كاملة عن كلّ فعلة قد توجّه ضدّ الشيخ حفظه الله.                                                                                                                                                                                      

عربية

علِّق

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية.
6 + 10 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.