الشيخ على بن حاج: ان أعظم فتنة أصابت العالم الإسلامي هي الإمام الجائر الذي يفسد البلاد و العباد

  ألقى فضيلة الشيخ علي بن حاج كلمته الأسبوعية يوم الجمعة 25/4/1434هـ - 8/3/2013 م فى مسجد الوفاء بالعهد بحي القبة بالجزائر العاصمة و فيما يلى خلاصة النقاط التى تطرق لها:

أولا: بيّن الصفات الأربعة للحزب الإسلامى الحقيقى - الإيمان بالشريعة - الإعلان بأحكامها و الدفاع عنها - وضع برنامج لتطبيقها - التحلى بأخلاق الإسلام فى النشاط السيلسى.

ثانيا: أوضح أن الاسلام الصحيح هو الذي نص عليه القرآن و السنة النبوية الشريفة و فهم السلف الأوائل لا سيما فيما أجمعوا عليه من قواطع الشريعة و أنه لا يجوز تفسير الإسلام تفسيرا يناقض ما أجمعت عليه الأمة كتفسير العلمانيين و اللائكيين.

ثالثا: استشهد بقول العلامة الشيخ عبد الحميد ابن باديس الذي بين أن أعظم فتنة أصابت العالم الإسلامي هي الإمام الجائر الذي يفسد البلاد و العباد على جميع الأصعدة و استشهد أيضا بقول الشيخ محمد الغزالي الذي قال أن الأمة الإسلامية ستستعصي على كل حل لا ينبع من دينها الإسلامي.

رابعا: رد على وزير الخارجية مدلسي الذي يدافع عن حقوق الإنسان في جنيف و يدوس عليها بالجزائر و رد على مستشار الرئيس كمال رزاق بارة الذى قال أن الجزائر أول من حارب الإرهاب بالقانون ورد على رئيس مجلس الأمة بن صالح و رئيس مجلس الوطني الشعبي بن خليفة بمناسبة افتتاح الدورة الربيعية و قال أن العدالة التي يطالب بن صالح بوضع الثقة فيها هي عدالة فاقدة للإستقلالية و جائرة تطال الضعفاء و لا تحاكم الأقوياء و هي أداة في يد السلطة التنفيذية و كل ما يقال على لسان المسؤولين من القمة الى القاعدة بشأن العدالة و محاربة الفساد إنما هي تصريحات فارغة هدفها الاستهلاك الاعلامي و تضليل الراي العام في الداخل و الخارج.

خامسا: ضرب مجموعة من الأمثلة للفساد و كيف ينجو منها كبار المفسدين بتواطؤ من السلطة نفسها.

سادسا: كشف زيف العصابة الحاكمة التي تعمل على تشويه الثورات و تصويرها عن طريق أبواقها الإعلامية بأنها من صنع الأيادي الأجنبية و تتهم كل من يحتج مطالبا بحقوقه بأنه صنيعة أمريكا أو قطر أو الصهيوني برنار لفي بينما تتعامل هذه العصابة مع هؤلاء جميعا سياسيا و اقتصاديا و أمنيا و عسكريا و هذا تناقض صارخ ففي الوقت الذي يلتقي سلال مع هؤلاء يتهم أبناء الجنوب البطالين بأنهم شرذمة و لا شك أن هذا الاتهام يمس بكرامتهم مما دفعهم الى تنظيم وقفة احتجاجية في مدينة و رقلة يوم الخميس 14 مارس 2013 دفاعا عن كرامتهم التي مست.

سابعا: تحدث في هذه النقطة عن مكانة المرأة في الإسلام و عن حقوقها المشروعة و رد ردا قويا عن الجهات المشبوهة في السلطة أو المعارضة التي تريد أن تجعل من المرأة المسلمة أداة صراع و خصام و تدميرا للأسرة و المجتمع و قال إن الشعب الجزائري شعب مسلم لا يقبل بالمفهوم الغربي للمرأة حيث أصبحت سلعة مبتذلة و نصح الإخوة الحاضرين بالتمسك بالنظرة الاسلامية الشرعية للمرأة المسلمة و أن تمارس جميع حقوقها في اطار أحكام الشريعة الاسلامية و أنه لا يكرم المرأة المسلمة إلا كريم و لا يهينها إلا لئيم و أن الحاكم المسلم مطالب شرعا بحماية حقوق المرأة و كرامتها في اطار الشرع و الآداب الاسلامية و ذكرهم بنقول أهل العلم و الفقه في الدين و تساءل بأسلوب استنكاري عن سلوك رئيس الدولة بوتفليقة.

عربية

التعليقات

علِّق

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية.
6 + 7 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.