علِّق

اعثقال الدكتور مراد دهينة في باريس من طرف النظام الفرنسي لا شك انه اولا ضد المباديء الديموقراطية  التي
تنادي بها فرنسا وتتزعم به .اما بالنسبة للنظام في الجزائر فهذا خير دليل للمشككين بان هذه العصابة صنيعة
فرنسا وتربث في حجرها .وهذا يؤكد لنا بان الجزائر لم تنل استقلالها بالكامل وان فرنسا مازالت تحكم الجزائر بواسطة ابنائها الحركة اي الجنرالات وزبانيتهم .
لكي نتخلص من هذا النظام المستبد الذي ينهب ويقتل ويعتقل ويهجر يجب علينا ان نعرف ان هذا النظام له قطبان اي جهاز تشريعي وتخطيطي يتمثل في النظام الفرنسي واخر تنفيذي وهو معروف اي الجنرالات واذنابهم.ولهذا الثورة الشعبية الواجب علينا التخطيط لها وتنقيذها من المفروظ ان تكون قي الجزائر وفرنسا بالتوازي لانه اذا لم نضغط على الآمر فلن يستجيب المامور هذا رايي الخاص وبالله التوفيق ..الحرية للدكتور والشعب الجزائري
الغيور على الجزائر
 

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرا بشري ولمنع منشورات سبام الآلية.
11 + 7 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.